أواصر الحب- مجموعة Bow

يناير 25, 2018

الربطة- رسالة حب خاصة

استُخدمت الربطة منذ زمن بعيد وحتى قبل بدء التدوين في السجلات كرمز للتعبير عن الحب.إنه عمل بسيط متمثل في ربط شريطين سويًا، وربما لهذا السبب يعكس العديد من المعاني التي تُجسد الوحدة والارتباط والقوة.وقد أكسبت هذه التفسيرات العقدة شهرةً بوصفها رسالة سرية بين المحبين على مر القرون.

هناك عدة طرق لربط العقدة، وقد سطع نجم الربطة في المحاكم الباروكية في أوروبا.وشاع آنذاك بين رجال الحاشية تثبيت شريط مربوط فوق محل القلب، لإخبار أشخاص معلومين بأنهم يعيشون قصة حب.

ومع ارتقاء صناع المجوهرات بفنونهم، تم استبدال الأشرطة بمواد أكثر قوة في التحمل.لاقى شكل الربطة إقبالًا كبيرًا من قِبل العديد من سيدات العائلة الملكية، وهو يصاغ من الذهب ويُطلى بالمينا أو يُرصع بالجواهر. ومن بين هؤلاء كانت الملكة تشارلوت، زوجة الملك جور ج الثالث، وقد اقتنت طقمًا مكونًا من ثلاثة بروشات.وكان بفضل التحسينات المتواصلة التي أُدخلت على الأسلوب أن تمكنت الملكة فيكتوريا من استبدال ربطات جدتها التي يغلب عليها طابع التحفظ بطاقم من البروشات المفعمة بالحيوية في 1858.

وقد كلف زوج الملكة فيكتوريا الأمير ألبرت دار Garrard بتصميم ربطات أشرف بنفسه على تنفيذها، وبدت كما لو كانت قد عُقدت للتو، وكأنها تخفق كلما داعبها النسيم.ارتدت هذه القطع جميع الملكات اللاتي تعاقبن على العرش، ابتداءً من الملكة ألكساندرا ووصولًا إلى جلالة الملكة إليزابيث الثانية، وهي تعد شهادة على جاذبيتها المستمرة.

استوحت دار Garrard في مجموعة Bow هذا التصميم التاريخي، وأضفت عليه لمسات خاصة لإكسابه مظهر عصري وأكثر مرحًا.

لاقى شكل الربطة إقبالًا كبيرًا من قِبل العديد من سيدات العائلة الملكية، وهو يصاغ من الذهب ويُطلى بالمينا أو يُرصع بالجواهر.
Visit Us

The House of Garrard

To view a piece, collection or to discuss a new commission you can visit Garrard in London or Shanghai.

×
Product added to wish list