1735

تعمل دار Garrard منذ إنشائها على إبراز الجمال الطبيعي للأحجار النفيسة، ويعد الإطار العنقودي الذي يميز تشكيلة العام 1735 أحد تلك التصاميم المميزة التي تبرز جمال الألماس أو الصفير أو الياقوت أو الزمرد، وهو يُستخدم لخلق تأثير رائع لقطع المجوهرات على مدى تاريخ دار Garrard، ابتداءً من بروش الصفير المهدى إلى الملكة فيكتوريا من الأمير ألبرت، وحتى خاتم خطبة دوقة كيمبردج في يومنا هذا.

Visit Us

The House of Garrard

To view a piece, collection or to discuss a new commission you can visit Garrard in London or Shanghai.

×
Product added to wish list